..
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 كيفية الفنون القتالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: كيفية الفنون القتالية   السبت يوليو 28, 2007 2:39 pm

حصلت مصر على أول ميدالية ذهبية لها منذ عام 1948 وكانت من نصيب كرم إبراهيم جابر في المصارعة الرومانية، وزن 96 كيلوجراماً.

وكان جابر، الذي وصف بمعشوق الجماهير اليونانية، قد فاز في الدور القبل النهائي على التركي أوزال في مباراة استغرقت دقيقة وتسع ثواني فقط وبنتيجة 11 - صفر، وانتقم لخسارته أمام البطل التركي في نهائي كأس العالم عام 2002.
وفي النهائي، فاز جابر على بطل العالم للناشئين راماز نوزادجي في ثلاث دقائق واثنتين وعشرين ثانية وبنتيجة 12 - 2.

وقد اتصل إبراهيم الجارحي بالبطل الأولمبي وأجري معه هذا الحوار:


--------------------------------------------------------------------------------http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40006000/jpg/_40006792_gaber203.jpg


ما هو شعورك بعد الفوز بالميدالية الذهبية؟
شعور مميز للغاية أن تقف على منصة التتويج وتستمع للنشيد الوطني لبلادك يعزف ويسمعه الملايين حول العالم، خصوصا وأن هذا الفوز جاء بعد عدة إحباطات ذاقها جمهور الرياضة في مصر، ربما كان على رأسها الإخفاق في استضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2010، ثم إخفاق نهلة رمضان بطلة رفع الأثقال التي كان المصريون يبنون عليها آمالا كبرى في الحصول على ذهبية لمصر. أنا سعيد للغاية ولا يسعني إلا أن أحمد الله وأشكر كل من ساعدني

لماذا تخلفت المصارعة المصرية عن منصات التتويج الأولمبية على الرغم من تفوقها على المستوى الأفريقي ومستوى بطولات العالم؟
المصارعة المصرية تطورت حديثا، أعني أنها لم تصل إلى هذا المستوى من العالمية إلا عندما حصلت على فضية في بطولة العالم الماضية، وصحيح أن المصارعة المصرية متفوقة على المستوى الأفريقي، إلا أن التفوق على المستوى الأفريقي لا يكفي لتحقيق البطولات العالمية، حيث إن المستويات الحقيقية في لعبة المصارعة موجودة أكثر في أوروبا.

فشلت الدول العربية كلها طوال تاريخها الأولمبي الطويل في الحصول على أي ميدالية في أي لعبة جماعية، على عكس الألعاب الفردية، فما رأيك في ذلك؟
الألعاب الفردية تستحق الاهتمام ما دامت هي التي تحقق البطولات ، وهي التي ترفع اسم مصر والعرب عاليا، ولكنها للأسف لا تلقى الرعاية الكاملة، سواء ماديا أو إعلاميا، بينما يوجه الاهتمام إلى ألعاب أخرى لا تحقق أي إنجازات، لكننا إذا اهتممنا بالألعاب الفردية ستظهر المواهب المختفية في كل مكان، وسنحتكر وحدنا بطولات ألعاب فردية كثيرة مثل المصارعة والملاكمة ورفع الأثقال وغيرها.

ما هي الوصفة التي تقدمها لكل رياضي عربي كي يعيد الإنجاز الذي حققته؟
المعسكرات الخارجية، والاحتكاك مع الأبطال الدوليين، إضافة إلى الالتزام الأخلاقي والإصرار والعزيمة

--------------------------------------------------------------------------------

زاجل الكويت11-24-2005, 05:23 AM
ميدالية ثالثة للملاكمة المصرية
نجح الملاكم المصري، أحمد إسماعيل، في إضافة ميدالية ثالثة لمصر في أولمبياد أثينا 2004 بعد أن وصول إلى الدور قبل النهائي لخفيف الثقيل (81 كيلوجراما) إثر فوزه على نظيره اليوناني، إلياس بافيليديس، بقرار اللجنة الطبية ليؤكد تفوق الملاكمة المصرية الذي فاجأ الجميع.


...........................................................................................http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39995000/jpg/_39995570_..box203.jpg

أحمد اسماعيل (الى اليسار)
وأعلن فوز الملاكم المصري بعد أن رأت اللجنة أن الملاكم اليوناني المصاب لن يتمكن من استكمال المباراة بالرغم من تقدمه في النقاط ليطيح بأحلام وطموحات أكثر من 8500 يونانيا احتشدوا في صالة بريستيري الأولمبية.

فقد وجه إسماعيل عدة لكمات قوية إلى بافيليديس تسببت في إصابة الأخير بجرح غائر فوق الحاجب في نهاية الجولة الثانية للمباراة التي انتهت في بداية الجولة الثالثة بقرار اللجنة الطبية.

وبالرغم من فوز الملاكم المصري إلا أن التفوق في النقاط كان لصالح بافيليديس الذي أنهى أول جولتين من المباراة لصالحه بنفس النتيجة وهي تسعة مقابل ستة.

كما سجل نقطة واحدة في الجولة الثالثة قبل أن يقتنص إسماعيل المباراة ليلحق بزميليه محمد الباز ومحمد علي في الدور قبل النهائي عن وزني 91 كيلوجراما وفوق 91 كيلوجراما.

لكن مباراة إسماعيل كانت الأصعب لأنه كان يواجه صاحب الأرض الذي قد لا يكون الأفضل منه فنيا لكنه يحظى بدفعة معنوية هائلة وسط مواطنيه وفي بلاده.

وكان يدرك إسماعيل هذه الحقيقة جيدا لذا لاعب بحذر دفاعي في الجولة الأولى وبداية الجولة الثانية لكنه بدأ يحشد قواه ويهاجم بافيليديس بكل قوة مما أدى إلى إصابة البطل اليوناني بجرح قطعي حرمه من استكمال المباراة التي أدارها الحكم الهندي، راجا فوثيا موران.

ويبدو أن اللاعب المصري كان يدخر قواه للجولتين الأخيرتين ليمتص حماس الملاكم اليوناني الذي بدأت قواه تنهار بالفعل مع نهاية الجولة الثانية.

وكان إسماعيل قد وصل إلى دور الثمانية بعد فوزه على الملاكم التركمنستاني شوهرات كوربانوف 44 -22 في الدور التمهيدي ثم على الكندي تريفور ستيواردسون 38 - 22 في الدور الثاني.

وسيواجه إسماعيل في المباراة القادمة ملاكم بيلاروسيا، ماجوميد أريبجادجيف، الذي تغلب على الصيني لي يوبينج في نفس الدور 27 - 18. وستقام المباراة في السابع والعشرين من الشهر الجاري.

وسيلعب الملاكم المصري الآخر محمد علي في الدور قبل النهائي مباراته القادمة في نفس اليوم أمام الكوبي مايكل لوبيز نونيز الذي وصل لفنس الدور بعد تغلبه على الملاكم الأمريكي جاسون أسترادا 21 - 7.

كما سيواجه الملاكم المصري رمضان عبد الغفار في الوزن المتوسط (75 كيلوجرام) نظيره الكازاخستاني، جينادي جلوفكين، يوم الأربعاء في دور الثمانية.

وضمنت مصر بهذه النتائج ثلاث ميداليات برونزية على الأقل في منافسات الملاكمة بدورة الألعاب الأولمبية لتحقق مفاجأة خاصة وأن الكثيرين لم يخطر ببالهم أن الملاكمة المصرية قادرة على المنافسة.

كما أن الاتحاد المصري للملاكمة كان قد وعد قبل البطولة بأن ملاكميه قادرون على الوصول لدور الثمانية كحد أقصى.

--------------------------------------------------------------------------------

زاجل الكويت11-24-2005, 05:30 AM
تامر صلاح‏:‏ كنت أحلم بالذهبية‏..‏ ولكني راض بالبرونزية‏!

http://portal.ahram.org.eg/olympic/OlympicNewsPic/Tamer-Salah.jpg

قال البطل تامر صلاح الحائز علي برونزية التايكوندو إنه كان يتمني الحصول علي الميدالية الذهبية لرفع علم مصر وعزف السلام الوطني في هذا المحفل الرياضي الكبير‏.‏ وأعرب تامر صلاح عن رضاه بالميدالية البرونزية‏,‏ وقال إنه بذل كل ما يمتلك من جهد لرفع اسم مصر عاليا‏.‏ وأكد تامر صلاح أن اتحاد التايكوندو وفر إعدادا جيدا لجميع اللاعبين استمر لسنتين‏,‏ سنة داخل مصر وسنة أخري خارج مصر شملت إقامة معسكرات في الخارج والمشاركة في البطولات العالمية المختلفة‏,‏ مما رفع من المستوي الفني للاعبين ووضعهم علي قدم المساواة مع أبطال العالم في اللعبة‏.‏

--------------------------------------------------------------------------------

زاجل الكويت11-24-2005, 05:31 AM
البطل الذهبي كرم جابر‏:‏ لم أكن أحلم بهذا الاستقبال

http://portal.ahram.org.eg/olympic/OlympicNewsPic/Karam-Gaber.jpg


وفي لقاء مع صاحب الذهبية يقول البطل الأوليمبي الذهبي كرم جابر‏:‏ أتوجه بالشكر لكل الشعب المصري‏,‏ وطبعا الميدالية الذهبية تعبت فيها جدا ليس لكي أفرح بها لوحدي ولكن لكي أرسم البسمة علي وجوه هذا الشعب العظيم‏,70‏ مليون مصري كلهم يفرحو بها‏..‏ لن أقول كيف كانت معاناتي والمجهود الشاق الذي بذلته في التدريبات‏,‏ لكن تعبي كله لا يساوي أي شيء بجانب ابتسامة سعادة علي وجوه الشعب المصري‏,‏ والحمد لله استطعت بتوفيق الله أن أحصل علي الميدالية الذهبية‏,‏ وأتمني ألا تكون آخر ميدالية‏..‏ أتمني أن تكون بداية طيبة علي طريق حصد البطولات والميداليات‏,‏ وأتمني أن الشعب المصري يكون راضيا علينا‏.‏ وأضاف بابتسامة عريضة‏:‏ إنني في غاية السعادة والفخر لهذا الاستقبال العظيم الذي لم أكن أتوقعه أو أتخيله‏,‏ وهو وسام عظيم علي صدري وشرف كبير بالنسبة لي لم أكن أحلم به أن ألتقي بهذه الشخصيات المهمة ‏..‏ طبعا أتوجه لهم بعظيم الشكر لحضورهم إلي المطار واستقبالنا‏,‏ وإن دل علي شيء فإنما يدل علي اهتمام الدولة بجميع مستوياتها الرسمية والشعبية علي تشجيع الرياضة والرياضيين‏.‏ وأضاف كرم‏:‏ أتوجه بالشكر للشعب المصري خاصة شعب إسكندرية العظيم وأهلي وإلي النادي الأوليمبي الذي احتضنني منذ فترة طويلة والوزير سامح فهمي الذي أعتبره بمثابة الأخ الأكبر لي وكان يساندني‏,‏ وأقول لهم إن شاء الله ستكون هناك ميداليات كثيرة في بكين‏2008.‏ وقال كرم جابر‏:‏ إنني كنت أتوقع فوزي بميدالية ذهبية لكن ليس بهذا الفارق الكبير من النقاط‏,‏ والحمد لله حصلت علي لقب أفضل مصارع في أوليمبياد أثينا‏2004.‏ وأتوجه بالشكر العظيم إلي سيادة الرئيس حسني مبارك الذي كان دائم الاتصال بنا وحثنا علي بذل أقصي الجهد‏.‏ وعن شعوره لحظة إعلان فوزه بالميدالية الذهبية قال‏:‏ الحقيقة أنني من النوع الذي لا يبكي بسهولة لكن بكيت بداخلي ومن أعماقي أحسست برهبة شديدة أكثر من رهبة المباريات‏,‏ شعرت أنني مدين بالكثير للشعب المصري الأصيل‏,‏ وأن مهمة إسعاده أمانة في عنقي‏,‏ وهذا كان أكبر حافز لي لبذل كل الجهد‏,‏ سواء في المعسكرات والاغتراب الطويل بعيدا عن الأهل والأصدقاء والبلد أو من خلال المباريات والتدريبات‏.‏

--------------------------------------------------------------------------------

زاجل الكويت11-24-2005, 05:43 AM
الرباعة المصرية نهلة رمضان تكشف أسرار ضياع ذهبية أولمبياد أثينا 2004 لم أجد في مطار القاهرة سوى والدي وسأعمل كل ما في وسعي من أجل ذهبية بكين 2008

بعد تتويجها بـ 3 ذهبيات في الدورة العربية

http://www.asharqalawsat.com/2004/10/04/images/sport.258581.jpg

ينظر الى الرباعة المصرية نهلة رمضان، 17 عاما، على انها اشهر رباعة عربية، بل واحدى اشهر رباعات العالم.. وفوق كل هذا او ذاك اشهر رياضية مصرية. شعبيتها اصبحت تنافس شعبية نجوم الاهلي والزمالك في كرة القدم واشهر نجوم الكرة المصرية، وكل هذا لم يأت من فراغ، بل لانجازاتها اللافتة والمشرفة كونها ارتقت للقب بطلة العالم للشابات، ما أهلها لأن تكون حاضرة في اولمبياد اثنيا 2004 .
قبل اولمبياد اثينا كانت آمال الشعب المصري بأسره معقودة على نهلة رمضان، لتحقق ميدالية تاريخية ولتصبح اول فتاة مصرية تتوج بميدالية اولمبية، لكن لعنة الاصابة حالت دون تحقيق هذا الحلم الاولمبي المصري، لتصبح نهلة رمضان مادة دسمة للصحافة المصرية التي شنت حملة واسعة عليها.

لكن الدورة الرياضية العربية العاشرة المقامة حاليا في الجزائر شكلت فرصة مثالية لنهلة رمضان لاستعادة ثقتها بنفسها ووضع حد لأزمة كادت تعصف بمستقبل هذه البطلة العالمية التي حصدت في الجزائر 3 ميداليات ذهبية لوزن 75 كغم مسجلة 115 كغم في الخطف و140كغم في النتر و255 كغم في المجموع العام.

بعد اول ظهور لها بعد خيبة الامل في اولمبياد اثينا وقبيل عودتها الى القاهرة متوجة بـ 3 ذهبيات في الدورة العربية فتحت نهلة رمضان قلبها لقراء «الشرق الأوسط» كاشفة النقاب عن اسرار تنشر لأول مرة، حيث اعلنت انها عانت بعد الاولمبياد من حالة احباط عام وانها عندما عادت الى مطار القاهرة ولم تجد في استقبالها سوى والدها، وبعد الحملة الصحافية التي شنت ضدها، اتخذت قرار الابتعاد عن ممارسة رفع الاثقال لفترة لا تقل عن عامين لتتخلص من الآثار النفسية التي خلفها اخفاق اولمبياد اثينا. وتضيف نهلة رمضان انها وجدت ان فكرتها تلك كانت خاطئة وان عليها مواجهة التحديات والصعوبات والعودة بأسرع وقت ممكن لواجهة البطولات، وبناء على ذلك كان قرار المشاركة في الدورة الرياضية العربية العاشرة في الجزائر وكان اصرارها كبيرا لحصد 3 ذهبيات دفعة واحدة لترد على كل الذين شككوا بقدرتها ومكانتها وكالوا لها الاتهامات الظالمة.

وترى نهلة رمضان ان الحملة الصحافية ضدها كانت مفيدة جدا بالنسبة لها وحافزا كبيرا لها، وانها اعتادت منذ صغرها على قبول التحدي وتحمل المسؤوليات الجسام، مشيرة الى انها فخورة كونها أمل 70 مليون مصري، وفخورة اكثر لكونها اصبحت رمزا للفتاة المصرية رياضيا.

وعن سر اخفاقها في اولمبياد اثينا، تقول نهلة رمضان: «قبل 20 يوما من موعد الاولمبياد تعرضت لإصابة في الركبة حرمتني من الظهور بالمستوى المطلوب وتسجيل ارقامي الشخصية التي كانت تؤهلني للحصول على ميدالية ذهبية اولمبية..

وللذين يسألون لماذا أخفيت خبر إصابتي هذه، اقول لهم: انني لم اشأ ان اتسبب بحالة احباط اضافية للشارع المصري، وكنت آمل ان اتخلص من عناء الاصابة عندما يحين موعد المنافسة، لكن ذلك لم يتحقق مع كل اسف ولهذا كانت خيبة الامل شديدة، بل ومريرة لي وللشعب المصري بأسره، لم يخفف عناءها سوى تتويج خمسة من زملائي المصريين بذهبية و3 ميداليات فضية وميدالية برونزية، وقد كان ذلك مبعث فخر واعتزاز لي، وانا اتابع هذه الانتصارات المصرية في اولمبياد اثينا بعد العودة الى القاهرة».

* 3 ذهبيات في وقت مناسب

* وتحدثت نهلة رمضان باعتزاز عن 3 ذهبيات في الجزائر بقولها: «انها كانت في امس الحاجة لمثل هذا التتويج في هذا الوقت والى انها لم تواجه أي صعوبات بالفوز، حيث ضمنت الميداليات الثلاث من اول محاولة، مشيرة الى ان الفتيات العربيات اللواتي شاركن في هذه المنافسة كن في مستويات جيدة، ما يبرهن على رغبة وحماس الفتاة العربية بصفة عامة للتوجه نحو هذا اللون من الرياضة لتأكيد قدرة الفتاة العربية على منافسة الرجل في كل المجالات والألعاب».

وعن سر اقبالها على ممارسة رياضة رفع الاثقال تقول نهلة رمضان: «بدأت حياتي الرياضية في ميادين ألعاب القوى ونلت اكثر من لقب على مستوى الجمهورية في سباقي 100م و200م، لكن اهتمام والدي برفع الاثقال كونه بطلا ومدربا في هذا الاتجاه وانجازات شقيقتي الكبرى نغم التي توجت ببرونزية بطولة العالم للناشئين، شجعتني كثيرا على الانخراط برياضة رفع الاثقال كونها رياضة غريبة على العنصر النسائي، لكنها بالمناسبة ليست رياضة ضارة كما يشاع على التكوين البدني للفتاة، لذلك فإنني، وبعد تجربتي هذه، أشجع الفتاة المصرية والعربية لأن تقدم من دون خوف على ممارسة رفع الاثقال».

وعن طموحاتها المقبلة، تقول نهلة رمضان: «ذهبية اولمبياد بكين عام 2008 تشكل قمة طموحي، وحتى ذلك الموعد سأبذل قصارى جهدي لأسعد بلادي وأمتي وأعوض إخفاقي في اثينا.. انا لا أعد بذهبية بكين كما وعدت بذهبية اثينا، لكنني أؤكد للجميع انني سأعتمد على تجربة غنية ولن افرط مجددا بفرصة تاريخية».

* الجانب الآخر في حياة نهلة رمضان

* وعن الجانب الآخر في حياتها تقول نهلة رمضان: «انا متفرغة تماما لرفع الاثقال.. ومنذ عام 2000 توقفت حتى عن الدراسة التي قد أعود لها لاحقا، هواياتي الاخرى الغناء وانا من اشد المعجبات بأصالة نصري وكاظم الساهر وعمرو دياب. وبالنسبة للجيل القديم فأنا مستمعة جيدة لأغاني ام كلثوم وعبد الحليم حافظ».

--------------------------------------------------------------------------------

زاجل الكويت11-24-2005, 05:54 AM
http://www.masrawy.com/Images/Image2884_tcm6-52557.jpg
كرم جابر:

الميدالية الذهبية في المصارعة الرومانية لوزن 96 كحم .. وكرم من مواليد الأسكندرية وتاريخ ميلاده هو 1/9/1979

الطول : 191 .. الوزن 96 كجم ..

بدأ كرم جابر ممارسة المصارعة وهو في سن السابعة من العمر وتدرب تحت يد مدربه محمد ملين الذي شكل اللبنة الاولى للبطل الاولمبي وبعد ذلك انتقل كرم الى مركز شباب النصر ليتولى تدريبه محمود الوشاحي صاحب الفضل الاول على البطل الاوليمبي .

ثم انتقل الى النادي الاولمبي وحقق العديد من الألقاب كان اهمها فضية العالم عام 2003 .


--------------------------------------------------------------------------------

http://www.masrawy.com/Images/reda_CV_tcm6-52570.jpg

محمد رضا:

الميدالية الفضية في الملاكمة وزن فوق 91 كجم .

محمد رضا هو البطل المصري الذي حصل على فضية الملاكمة في دورة اثينا بعد ان حرمته الأصابة من لعب المباراة النهائية على الميدالية الذهبية

من مواليد الثاهرة ... وزنه 91 كجم .. الطول 190 سم ...

حقق رضا العديد من الميداليات كانت اخرها ميدالية بطولة مصر الدولية الثامنة للملاكمة كما نال ذهبية بطولة كأس الملك في الدانمارك في عام 2002

---------------------------------------------------------------------------------------------
http://www.masrawy.com/Images/ismael_cv_tcm6-52569.jpg

أحمد اسماعيل :

صاحب الميدالية البرونزية في الملاكمة... من مواليد القاهرة تاريخ ميلاده 21/10/1975

الوزن : 81 .. الطول 183

حقق أحمد اسماعيلي العديد من الانجازات وان كانت اكثرها شهرة فوزه بذهبية الملاكمة في دورة الالعاب الأفريقية عام 2003 وايضا ذهبية بطولة النرويج الدولية


--------------------------------------------------------------------------------

http://www.masrawy.com/Images/Elbaz_CV_tcm6-52572.jpg

محمد الباز :

برونزية الملاكمة في وزن 91 كجم ... البطل المصري من مواليد القاهرة عام 1973

الوزن 91 كجم ... الطول 185

حقق من قبل ذهبية بطولة مصر الدولية للملاكمة كما فاز بفضية بطولة البحر الأسود


--------------------------------------------------------------------------------


http://www.masrawy.com/Images/tamer_cv_tcm6-52571.jpg

تامر صلاح:

برونزية التايكوندو لوزن 58 كجم

تامر من مواليد القاهرة عام 1982

الوزن 58 ... الطول 173

وكان فوز تامر يعد مفاجأة بعد العروض القوية التي قدمها اللاعب خلال الدور ونال بها استحسان الجميع

--------------------------------------------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كيفية الفنون القتالية   السبت يوليو 28, 2007 2:41 pm

وارجو ان تنال اعجابكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيفية الفنون القتالية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.. :: المنتديات العامة :: ღ ورود المنتدى العام ღ-
انتقل الى: